كلية الطب والعلوم الصحية

 

حول الكلية

تعتبر كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الامارات العربية المتحدة أول وأفضل كلية طبية في الدولة. في عام 1984م أعلن سمو الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير التعليم العالي والبحث العلمي والرئيس الأعلى للجامعة عن إنشاء كلية الطب والعلوم الصحية. وقد شهدت الكلية تطوراً سريعاً حيث فتحت الكلية أبوابها للدفعة الاولى من الطلبة عام 1986م الذين تخرجوا عام 1993م.

رساله العميد

Dean

يسرني أن أرحب بكم في كلية الطب والعلوم الصحية.

تحرص الكلية على التركيز على أربعة مجالات متميزة: (1) التعليم الجامعي الذي يسمح للخريجين مواصلة التدريب في المراكز الدولية المتميزة، (2) التعليم المستمر والتطوير المهني لجميع العاملين في مهن الرعاية الصحية تلبية لاحتياجات المجتمع وخدمة المرضى ، (3) البحوث وتدريب الباحثين الجدد، (4) تقديم الخدمات الطبية للمجتمع.

لماذا كلية الطب والعلوم الصحية

آخر الأخبار

سلسلة المحاضرات

08 Nov 2017
الدكتور أسامة الدرباشي

The role of tandem mass spectrometry in studying inborn errors of metabolism.

15 Nov 2017
الدكتور معمر الجيفوت

Insulin resistance and obesity among infertile women with different polycystic ovary syndrome phenotypes.

20 Nov 2017
الدكتور سردجان جنيك

To be announced.

17 Jan 2018
الاستاذ الدكتور الصادق كزام

Cardiac Function in Patients with Thalassemia Major.

24 Jan 2018
الدكتور احمد القحطاني

To be announced.

7 Feb 2018
الاستاذ الدكتور الصادق كزام

Detailed Assessment of Cardiac Geometry and Function in Patients with Obstructive Sleep Apnea.

7 Mar 2018
الدكتورة فرحة مصطفى

MMTV Replication and miRNAs.

21 Mar 2018
الدكتورة زكية الراسبي

To be announced.

4 Apr 2018
دكتور ستارلنج ديفيد

To be announced.

4 May 2018
دكتور جواد هشام

EHR design factors.

16 May 2018
الاستاذ الدكتور شريف كرم

Role of vitamin A in gastric stem cell biology.

أبرز الشخصيات

دكتور حسن كلداري

أستاذ مشارك، قسم الطب الباطني

تخرج الدكتور حسن كلداري من برنامج الأمراض الجلدية بجامعة بوسطن في الولايات المتحدة الأمريكية، وأكمل برنامج الزمالة في الجراحة الجلدية والليزر في جامعة كاليفورنيا بمدينة سان فرانسيسكو، وحصل على شهادة البورد الأمريكي وهو الآن زميل في الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية. ويعد الدكتور حسن عضواً في العديد من لجان الجمعيات الدولية منها على سبيل المثال الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية، وأمين عام الجمعية الدولية للأمراض الجلدية، وعضو مجلس إدارة الرابطة الدولية لجمعية الأمراض الجلدية، التي تمثل 100000 طبيباً للأمراض الجلدية في جميع أنحاء العالم.

حصل الدكتور حسن على جائزة تقدير الرئيس من الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية تقديراً لجهوده في تعزيز التميز في مجال الأمراض الجلدية لعامي 2016 و2018. كما تم استضافته في العديد من البرامج التلفزيونية. وقد أدرج في مجلة "أهلاً" كأحد الشخصيات الإمارتية “الأربعين تحت الأربعين" الأكثر تأثيراً.

ومن اهتمامات الدكتور حسن الذي يعمل أستاذاً مساعداً في قسم الطب الباطني بكلية الطب والعلوم الصحية في جامعة الإمارات الجراحة التجميلية وبالأخص زراعة الأنسجة الرخوة، حيث حصل على براءة اختراع في هذا المجال. وقد قدم أوراقا بحثية في العديد من المؤتمرات الدولية والتي نُشرت في العديد من المجلات العلمية المحكمة، كما أعدّ فصولًا في عدد من الكتب، وألف كتاباً مدرسياً مفصلاً حول هذا الموضوع.

يقضي الدكتور حسن أوقات فراغه مع أفراد عائلته، ومطالعة الكتب.

Prof. Basel Al-Ramadi

Professor, Department of Microbiology and Immunology

Professor Basel Al-Ramadi first encountered immunology during his undergraduate studies at Edinburgh University some 30 years ago. At that time, immunology as a medical discipline was still going through a formative process. Despite the relative immaturity of immunology, Professor Al-Ramadi was fascinated by the intricacies and potential impact of immunology on disease. He decided to pursue a postgraduate degree in the subject. It was a fortunate decision as he was then closely involved with the revolution in immunology that took place. Following his Ph.D at Temple University School of Medicine, he joined the laboratory of Professor Charles Janeway Jr. at Yale University, as a postdoctoral fellow. This shaped Professor Al-Ramadi’s career as the Department of Immuno-biology at Yale was arguably one of the most influential immunology departments in the world. For the next seven years he was fortunate to work alongside 200 immunologists and witness many exciting discoveries in the field.   

After Yale, Professor Al-Ramadi’s arrival at the College of Medicine and Health Sciences at the United Arab Emirates University twenty years ago represented a huge challenge and an even bigger opportunity. The challenge was to continue working in a highly competitive field at a relatively young institution. The opportunity was to utilize his experience to develop immunological research in the UAE. The record shows that this has been a success. The CMHS cooperates with Tawam Hospital and other international immunologists in order to further studies in immunology. Their first breakthrough was double-blind, controlled clinical trials. They also established a strong translational cancer immunology research program in the CMHS. Along the way, partnerships have been forged with colleagues from Yale University, Harvard University, Institut Pasteur, the University of São Paulo, New York University and the University of Vermont.

Professor Al-Ramadi has received the Faculty Award for Excellence in Research; the Dean’s Distinguished Service Award and the College of Medicine’s Distinguished Performance Award. He has been a section editor for ‘Immunobiology’ and a member of the editorial boards of the Journal of Clinical Immunology, Clinical Immunology and Immunology Innovation.

The research focus in Professor Al-Ramadi’s laboratory is on how the immune system can be modulated to the benefit of the host in diseases such as cancer, autoimmunity and microbial infections. These investigations have received more than AED 4 million in grants, which has helped to train more than 30 MSc./Ph.D students, immunology fellows and undergraduate medical students. They have also published nearly 80 articles in top scientific journals. These include the Journal of Immunology; the Journal of Allergy and Clinical Immunology; Frontiers in Immunology; Cancer Immunology and Immunotherapy; the Journal of Clinical Investigation Insight; The Lancet, Frontiers in Oncology; Nanomedicine: Nanotechnology; Biology and  Medicine; Nanotoxicology and Nature Genetics.

Basel is married to Maria Fernandez-Cabezudo, an associate professor in the Department of Biochemistry at the CMHS. They have one son, Khalil, who is completing his Ph.D studies in the USA. Basel enjoys reading, swimming, dining with friends and traveling.

 إريك منسا براون الدكتور 

الأستاذ الدكتور في قسم علم التشريح

التحق الدكتور إريك بكلية الطب في جامعة غانا عام 1980 وحصل على درجة البكالوريوس في الطب والجراحة وبعد ثلاث سنوات من التدريب الطبي في وزارة الصحة في غانا، انتقل إلى جامعة ليستر ببريطانيا لإكمال الدراسات العليا. وبعد الانتهاء من الدكتوراه في علم الأجنة، عاد الدكتور إريك إلى غانا ليعمل كمحاضر. كما عمل محاضراً في جامعة والتر سيسولو في جنوب أفريقيا قبل انضمامه كأستاذ مساعد في علم التشريح في كلية الطب بجامعة الإمارات عام 1992.

بالإضافة إلى دوره كأستاذ في قسم التشريح بالكلية، عمل كعضو ورئيس للجنة المناهج ومدير لمساقات العلوم الطبية ومساقات أنظمة الأعضاء. ويشغل حالياً منصب رئيس اللجنة المسؤولة عن تصميم ومراجعة مستندات إدارة الكلية ومدير وعضو ممثل لمجلس الكلية.

حصل الدكتور إريك على جائزة أفضل مدرس لعدة مرات. وتشمل اهتماماته البحثية الدراسات البنيوية للجمل والحبارى. كما أجرى الدكتور إريك أبحاثاً حول أمراض المناعة الذاتية مثل مرض السكري والتهاب الدماغ التحسسي التجريبي. وقد قدم أوراقاً بحثية في العديد من المؤتمرات حول علم المناعة وشارك في أنشطة بحثية أخرى. ويعمل حالياً كمراجع في المجلة الدولية للكلى ومجلة علم المناعة الجزيئية ومجلة علم المناعة البشري ومجلة علم المناعة، كما نشر 50 بحثًا في مجلات علمية محكمة. تناولت العديد من أبحاثه علم المناعة وقد حصل هو وزملائه الباحثين على العديد من المنح من الجامعة بقيمة تزيد عن مليوني درهم.

الدكتور إريك متزوج ولديه أربعة أبناء.. ومن اهتماماته الدفاع عن الأديان وفلسفة الأديان والقراءة والسفر. وقد كان سابقاً لاعب كرة تنس وكرة قدم ولكن تقتصر أنشطته الرياضية حالياً على المشي وقيادة الدراجات.

أ.د. كريس هوارث

أستاذ بقسم علم وظائف الأعضاء

لقد كانت مهنة الغوص علامة فارقة في حياة الأستاذ الدكتور كريس، فهي السبب وراء قدومه إلى دولة الإمارات قبل ثلاثة عقود. وقد تحول الوضع ليصبح الدكتور كريس يغوص في أعمال البحث العلمي بدلاً من المحيطات ليطلق العنان إلى اكتشافات جديدة حول القضايا الصحية المهمة.

قبل دخوله في المجال الأكاديمي والطبي وانضمامه إلى قسم علم وظائف الأعضاء في كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات، خاض الدكتور كريس العديد من التجارب، حيث عمل سابقاً في مجال الغوص التجاري والذي قضى فيه معظم فترة الثمانينيات بعد أن تدرب في مدينة بليموث الساحلية في المملكة المتحدة، وقد كانت هذه التجربة الأولى ليتعرف من خلالها على الحياة في الشرق الأوسط.

وتولى الدكتور كريس منصب مدير شركة غوص تجارية في أبو ظبي مما جعله على دراية جيدة بحقول النفط البحرية في الخليج العربي. ولكن قرر في أواخر الثمانينيات أن يغير مهنته فعاد إلى وطنه في المملكة المتحدة وحصل على درجة بكالوريوس العلوم في علم وظائف الأعضاء والكيمياء الحيوية مع مرتبة الشرف الأولى ودرجة الدكتوراه في علم وظائف القلب بمنحة من مؤسسة القلب البريطانية، كما حصل على شهادتين بعد الدكتوراه من جامعة بريستول وجامعة ليدز.

وعاد الدكتور كريس إلى دولة الإمارات ليعمل كأستاذ مساعد في قسم علم وظائف الأعضاء بجامعة الإمارات وتمت ترقيته إلى أستاذ مشارك عام 2003 وأستاذ عام 2008، كما شغل منصب رئيس القسم خلال الفترة من 2012 إلى 2016. 

وركز الدكتور كريس في أبحاثه التي أجراها في المختبر خلال 15 عاماً على فهم الأساس الخلوي للعيوب الكهربائية والميكانيكية في قلب مرضى السكري، حيث قام بدراسة تأثير مرض السكري على توليد وتوصيل الإشارات الكهربائية وعلى وظيفة عضلة القلب.

وعادة ما تتأثر وظيفة القلب الكهربائية والميكانيكية بمرض السكري الذي يعد واحداً من أخطر المشاكل الصحية محلياً وإقليمياً وعالمياً، ويقدر أن هناك 415 مليون شخص معرضون لخطر الإصابة بالمرض وقد يصل العدد إلى 642 مليون شخص بحلول عام 2040. كما يبلغ عدد المصابين بمرض السكري في دولة الإمارات مليون مريضاً. وتعد أمراض القلب والأوعية الدموية السبب الرئيسي للأمراض والوفيات عند المصابين بالسكري. 

وقد أدى البحث الذي أعده الدكتور كريس حول مرض السكري إلى حصوله على العديد من فرص التعاون مع عدد من الجامعات الدولية من ضمنها جامعة بريستول وسنترال لانكشاير ودبلن وليدز ومانشستر. كما حصل على 40 منحة محلية ودولية مما ساعده في كتابة 100 عمل بحثي بين مقالات وفصول في كتب، كما أشرف على العديد من مشاريع طلبة البكالوريوس والماجستير والدكتوراه.

كما حصل الدكتور كريس على العديد من الجوائز لمساهماته البحثية منها جائزة الشيخ حمدان للعلوم الطبية عام 2002، وجائزة المساهمة في تنمية الطلبة عام 2006 وجائزة العميد للتميز في مساعدة الطلبة في الأبحاث عام 2006 وجائزة أفضل مشروع بحثي متعدد التخصصات على مستوى دولة الإمارات وجائزة أفضل مشروع فردي عام 2008 وجائزة FMHS  للبحوث المتميزة لعامي 2009 و 2010 وجائزة أفضل تدريس في القسم لعامي 2014 و 2015.

بعيداً عن المختبر ، لا يزال كريس ، وهو أب لثلاثة أبناء ومتزوّج من  بريجيت -أستاذ مشارك في قسم علوم الحياة في جامعة زايد ، في دبي- ، يستمتع بممارسة رياضة الغطس والسباحة بين الحين والآخر. كما أنه يتدرب في صالة الألعاب الرياضية للمحافظة علي لياقته البدنية.

الدكتور اسامة عثمان

أستاذ مشارك بقسم الطب النفسي والعلوم السلوكية, كلية الطب والعلوم الصحية

 

يركز الدكتور أسامة في عمله على جانبين هما البحث العلمي ومسؤوليته تجاه المجتمع، حيث يجمع بين عمله في مجال البحث العلمي وخدمة المجتمع وإرشاد الطلبة ليصبحوا قادة المستقبل. كما يؤمن أن ترجمة البحوث والتعليم النظري إلى التطبيق العملي أمراً مهماً يعود بالنفع على المجتمع، الأمر الذي جعله شخصية مهمة في قطاع الصحة في دولة الإمارات.

بعد تخرجه من كلية الطب بجامعة القاهرة، أكمل الدكتور أسامة أربع سنوات من التدريب المعتمد في مجال الطب النفسي في كلية الطب بجامعة جنوب إلينوي في الولايات المتحدة، الذي ساعده في تكوين أول بصمة له في عالم البحث في هذا المجال. وقد ساعدته الدراسات التي أجراها لفهم تأثير الأدوية من الناحية البيوكيميائية على المرضى في الحصول على جائزة التميز في مجال البحث حول مرض الفصام، وقد اختاره المعهد الوطني الأمريكي للصحة العقلية للحصول على زمالة تدريب بحثية في علم الأدوية النفسية السريرية.

وعمل الدكتور أسامة كعضو هيئة تدريس بدوام كامل في العديد من الجامعات الأمريكية لمدة ما يقارب عقد من الزمن وذلك بعد أن ركز أعماله البحثية خلال تدريبه في المعهد الوطني الأمريكي للصحة العقلية على الآليات الكيميائية العصبية وآليات الغدد الصماء العصبية التي تحدث عند المصابين باضطرابات المزاج بالإضافة إلى نشره لبحث ساهم في اكتشاف معلومات جديدة حول آليات عمل الدماغ. كما طور الدكتور أسامة أول برنامج أبحاث حول مرض الفصام في مركز باي باينز الطبي في فلوريدا بالولايات المتحدة. وعاد بعدها إلى جامعة جنوب إلينوي في الولايات المتحدة لإنشاء برنامج أكاديمي وتدريبي مبتكر حول إعاقة النمو، كما قاد إنشاء برامج سريرية وأكاديمية في مجال الصحة العقلية وإدمان المخدرات وإعاقة النمو في كلية الطب بجامعة ميرسر في جورجيا، مما ساعد في إتاحة الفرص التعليمية والتدريبية لكل من طلبة الطب والأطباء المقيمين.

وعاد الدكتور أسامة إلى دولة الإمارات عام 2004، حيث يعتبر دولة الإمارات وجامعة الإمارات بيته الثاني، وحصل خلال 13 عاماً قضاها في مدينة العين على العديد من المنح البحثية في جامعة الإمارات وتعاون مع باحثين من دولة الإمارات وخارجها بالإضافة إلى عمله مع مؤسسات أخرى مثل برنامج هارفارد للصدمات النفسية. وقد شملت أبحاثه دراسات متعددة التخصصات حول اضطرابات الصحة العقلية تتناول قضايا السمنة والأمراض الجلدية النفسية وآثار الصدمات النفسية والتوتر، كما يعد الدكتور أسامة عضواً فعالاً في مجموعة الأبحاث الأولية للعلوم العصبية في كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات.

إضافةً إلى تركيزه على البحث العلمي، يولي الدكتور أسامة التطوير الوظيفي للطلبة اهتماماً كبيراً. ونظراً لامتلاكه خبرة واسعة قام الدكتور أسامة بتطوير البرامج الأكاديمية ويرى أنه من المهم أن يتم توفير سبل مبتكرة تساعد خريجي جامعة الإمارات في تعزيز حياتهم المهنية بتأسيس أول برنامج في دولة الإمارات لتدريب الأطباء المقيمين عام 2004، لتلبية احتياجات الدولة لمختصي الطب النفسي. 

بعد أن عمل الدكتور أسامة كأول مدير لهيئة التدريس لمدة ست سنوات، قام بتطوير البرنامج ليصبح له ثلاث أفرع في مختلف إمارات الدولة عام 2010، وقد تم اعتماده من قبل مجلس الاعتماد للتعليم العالي الطبي في الولايات المتحدة، كما تم اختياره ليترأس لجنة المجلس العربي للطب النفسي لتطوير المناهج الدراسية والاعتماد.

وشارك الدكتور أسامة في تأسيس برنامج الدبلوم المهني العالي لتطوير المهارات والكفاءات في مجال الصحة العقلية، وهو تعاون بين كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الامارات والمركز الوطني للتأهيل في مدينة أبوظبي. وقد تخرج من البرنامج منذ إنشائه أكثر عن مختصاً بالصحة العقلية معظمهم من خريجي جامعة الإمارات وهم يعملون الآن في المستشفيات الكبرى في جميع أنحاء دولة الإمارات.

وقد ساعدته خبرته في المجال في تطوير المبادئ التي يستخدمها مقدمي الرعاية الأولية في علاج مشاكل الصحة العقلية وتوفير أنشطة التدريب التي تمكن من تنفيذ هذه المبادئ. كما ساهم بشكل بارز في تطوير برامج التعليم الطبي المستمر في دولة الإمارات وخارجها، وينظم ويقدم عروضاً في المؤتمرات المحلية والدولية التي تتعلق بالطب النفسي والعلوم العصبية.

ويعد الدكتور عثمان معتمداً من قبل المجلس الأمريكي للطب النفسي والأعصاب، وهو زميل مدى الحياة في الجمعية الأمريكية للطب النفسي، وطبيب استشاري نفسي مرخص في مستشفى العين الحكومي ومستشفى توام.

ومن هوايات الدكتور أسامة ممارسة رياضة الاسكواش وتنس الطاولة والسباحة والسفر حول العالم.

آخر الأبحاث

New discovery in UAEU research project on cancer-tackling qualities of honey[...]

UAEU research project gets to the heart of the matter[...]

UAEU Research Puts Spotlight on Poor Driving Habits[...]

International dementia research project benefits from expertise of UAEU scientist[...]

إشادات الطلبة

توفر كلية الطب جواً جميلاً وهادئاً للطلبة حيث يقوم أعضاء الهيئة التدريسية بمعاملتنا كواحد من أفراد أسرهم، وهم متعاونون جدا معنا ويساهمون في تقديم التوجية والارشاد للطلبة عند الحاجة. يمنح النادي الاجتماعي في الكلية فرصة الالتقاء والتعارف مع الاصدقاء، كما أنه مكان للاسترخاء بعد مرور يوم شاق. وبالاضافة الى المرافق الاخرى فإن مختبر الأنسجة والتشريح المجهز بأحدث التقنيات ذات جودة عالية يتيح للطلبة فرصة التعليم. حقاً ان كلية الطب تعد من افضل الكليات في الدولة. 

 محمد الحميري

 طالب طب في السنة الرابعة

تعد جامعتنا من أفضل الجامعات في الدولة وهي مؤسسة تعليمية ذات مكانة مرموقة. الجدول الرمني للمحاضرات منظم جدا، وتوفر لنا المكتبة في الكلية أحدث الكتب والمراجع التعليمية. حيث يقوم بتدريسنا .أطباء ذوي خبرة ومهارة عاليه ويمكنهم  التواصل مع الطلبة بشكل فعال

 عبدالله جهاد

 طالب طب في السنة الرابعة

المركز الإعلامي

آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Dec 10, 2018